أرشيف التصنيف: المتنبي

المتنبي, قصائد المتنبي, قصائد الشاعر المتنبي, الشاعر المتنبي

عَذْلُ العَواذِلِ حَوْلَ قَلبي التّائِهِ

عَذْلُ العَواذِلِ حَوْلَ قَلبي التّائِهِ وَهَوَى الأحِبّةِ مِنْهُ في سَوْدائِهِ يَشْكُو المَلامُ إلى اللّوائِمِ حَرَّهُ وَيَصُدُّ حينَ يَلُمْنَ عَنْ بُرَحائِهِ وبمُهْجَتي يا عَاذِلي المَلِكُ الذي أسخَطتُ أعذَلَ مِنكَ في إرْضائِهِ إنْ كانَ قَدْ مَلَكَ القُلُوبَ فإنّهُ مَلَكَ الزّمَانَ بأرْضِهِ وَسَمائِهِ … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في المتنبي | إرسال التعليق

القَلْبُ أعلَمُ يا عَذُولُ بدائِهِ

القَلْبُ أعلَمُ يا عَذُولُ بدائِهِ وَأحَقُّ مِنْكَ بجَفْنِهِ وبِمَائِهِ فَوَمَنْ أُحِبُّ لأعْصِيَنّكَ في الهوَى قَسَماً بِهِ وَبحُسْنِهِ وَبَهَائِهِ أأُحِبّهُ وَأُحِبّ فيهِ مَلامَةً؟ إنّ المَلامَةَ فيهِ من أعْدائِهِ عَجِبَ الوُشاةُ من اللُّحاةِ وَقوْلِهِمْ دَعْ ما نَراكَ ضَعُفْتَ عن إخفائِهِ ما الخِلُّ … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في المتنبي | إرسال التعليق

أتُنْكِرُ يا ابنَ إسْحَقٍ إخائي

أتُنْكِرُ يا ابنَ إسْحَقٍ إخائي وتَحْسَبُ ماءَ غَيرِي من إنائي؟ أأنْطِقُ فيكَ هُجْراً بعدَ عِلْمي بأنّكَ خَيرُ مَن تَحْتَ السّماءِ وأكْرَهُ مِن ذُبابِ السّيفِ طَعْماً وأمْضَى في الأمورِ منَ القَضاءِ ومَا أرْبَتْ على العِشْرينَ سِنّي فكَيفَ مَلِلْتُ منْ طولِ البَقاءِ؟ … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في المتنبي | إرسال التعليق

أمِنَ ازْدِيارَكِ في الدُّجى الرُّقَبَاءُ

أمِنَ ازْدِيارَكِ في الدُّجى الرُّقَبَاءُ إذْ حَيثُ كنتِ مِنَ الظّلامِ ضِياءُ قَلَقُ المَليحَةِ وِهْيَ مِسْكٌ هَتكُها ومَسيرُها في اللّيلِ وهيَ ذُكاءُ أسَفي على أسَفي الذي دَلّهْتِني عَنْ عِلْمِهِ فَبِهِ عَليّ خَفَاءُ وَشَكِيّتي فَقْدُ السّقامِ لأنّهُ قَدْ كانَ لمّا كانَ لي … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في المتنبي | إرسال التعليق

ماذا يَقولُ الّذي يُغَنّي

ماذا يَقولُ الّذي يُغَنّي يا خيرَ مَنْ تَحتَ ذي السّماءِ شَغَلْتَ قَلْبي بلَحْظِ عَيْني إلَيكَ عَنْ حُسْنِ ذا الغِناءِ

كُتب في المتنبي | إرسال التعليق

إنّمَا التّهْنِئَاتُ لِلأكْفَاءِ

إنّمَا التّهْنِئَاتُ لِلأكْفَاءِ ولمَنْ يَدَّني مِنَ البُعَدَاءِ وَأنَا مِنْكَ لا يُهَنّىءُ عُضْوٌ بالمَسَرّاتِ سائِرَ الأعْضَاءِ مُسْتَقِلٌّ لَكَ الدّيَارَ وَلَوْ كَا نَ نُجُوماً آجُرُّ هَذا البِنَاءِ وَلَوَ انّ الذي يَخِرّ مِنَ الأمْـ ـوَاهِ فيهَا مِنْ فِضّةٍ بَيضَاءِ أنْتَ أعلى مَحَلّةً أنْ … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في المتنبي | إرسال التعليق

أرَى مُرْهَفاً مُدهِشَ الصّيقَلِينَ

أرَى مُرْهَفاً مُدهِشَ الصّيقَلِينَ وبابَةَ كُلّ غُلامٍ عَتَا أتأذَنُ لي ولَكَ السّابِقاتُ أُجَرّبُهُ لَكَ في ذا الفَتى

كُتب في المتنبي | إرسال التعليق