أرشيف التصنيف: حافظ إبراهيم

حافظ إبراهيم, قصائد الشاعر حافظ إبراهيم, الشاعر حافظ إبراهيم

سمَا الخطيبانِ في المعالِي

سمَا الخطيبانِ في المعالِي وجازَ شَأْواهُما السَّماكا جالاَ فلمْ يترُكَا مجالاً و اعْتَرَكَا بالنُّى عِراكَا فلَستُ أدري على اختياري منْ منهُمَا جَلَّ أَنْ يُحاكَى فوحْيُ عقْلي يقولُ:هذَا ووَحيُ قلبي يقولُ: ذاكا وَدِدْتُ لوْ كلُّ ذِي غُرورٍ أمسِى لنعليهِمَا شِراكَا

كُتب في حافظ إبراهيم | إرسال التعليق

حَيَّا بَكُورُ الحَيا أرباعَ لُبنانِ

حَيَّا بَكُورُ الحَيا أرباعَ لُبنانِ وطالَعَ اليُمنُ مَن بالشَّأمِ حَيّاني أهلَ الشَّآمِ لقد طَوَّقتُمُ عُنُقي بِمنَّة ٍ خرجتْ عن طَوْقِ تبيانِي قُلْ للكريمِ الذي أَسْدَى إليَّ يدَّاً أّنَى نَزَحْتَ فأنتَ النازِحَ الدَاني ما إِنْ تَقَاضَيْتُ نَفْسِي ذِكْرَ عارِفَة ٍ هل … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في حافظ إبراهيم | إرسال التعليق

جرائِدٌ ما خُطَّ حَرفٌ بها

جرائِدٌ ما خُطَّ حَرفٌ بها لغيرِ تَفريقٍ وتَضليلِ يحلُو بهَا الكِذْبُ لأَرْبابِهَا كأنَّها أوّل إبريلِ

كُتب في حافظ إبراهيم | إرسال التعليق

يا ساكِنَ البيتِ الزُّجا

يا ساكِنَ البيتِ الزُّجا جِ هَبِلتَ، لا تَرمِ الحُصُونا أرأيتَ قبلكَ عارياً يَبغي نِزالَ الدَّارِعينا

كُتب في حافظ إبراهيم | إرسال التعليق

لا تَعجَبوا فمَليكُكُم لَعِبَت به

لا تَعجَبوا فمَليكُكُم لَعِبَت به أيدي البِطانَة ِ وهو في تَضليلِ إنِّي أراهُ كأنّه في رُقعَة الشِّـ شِّطْرَنْجِ أو في قاعة ِ التَّمثيلِ

كُتب في حافظ إبراهيم | إرسال التعليق

عَطَّلْتَ فَنَّ الكَهْرَباءِ فلمْ نَجِدْ

عَطَّلْتَ فَنَّ الكَهْرَباءِ فلمْ نَجِدْ شَيئاً يَعوقُ مَسيرَها إِلاّكا تَسري على وَجهِ البسيطة ِ لَحظَة ً فتَجُوبُها وتَحارُ في أحشاكا

كُتب في حافظ إبراهيم | إرسال التعليق

أَخْرِقُ الدُّفَّ لو رَأيْتُ شَكِيبَا

أَخْرِقُ الدُّفَّ لو رَأيْتُ شَكِيبَا و أفُضُّ الأَذْكارَ حتَّى يَغيبَا هو ذِكري وقِبلَتي وإمامي و طبيبِي اذَا دَعَوْتُ الطَّبيبَا لو تَراني وقد تَعَمَّدتَ قَتلي بالتَّنائي رأيتَ شيخاً حَريبَا كانَ لا ينحنِي لغَيرِكَ إِجْلا لاً ولا يَشتَهي سواكَ حَبيبا لا تَعِيبَنَّ … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في حافظ إبراهيم | إرسال التعليق