الأرشيف الشهري: يناير 2011

تَرجُو السَّعادة َ يا قلبي ولو وُجِدَتْ

تَرجُو السَّعادة َ يا قلبي ولو وُجِدَتْ في الكون لم يشتعلْ حُزنٌ ولا أَلَمُ ولا استحالت حياة ُ الناس أجمعها وزُلزلتْ هاتِهِ الأكوانُ والنُّظمُ فما السَّعادة في الدُّنيا سوى حُلُمٍ ناءٍ تُضَحِّي له أيَّامَهَا الأُمَمُ ناجت به النّاسَ أوهامٌ معربدة … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

يَقُولونَ: «صَوْتُ المُسْتَذِلِّين خَافِتٌ

يَقُولونَ: «صَوْتُ المُسْتَذِلِّين خَافِتٌ وسمعَ طغاة الأرض “أطرشُ” أضخم وفي صَيْحَة ِ الشَّعْبِ المُسَخَّر زَعْزَعٌ تَخُرُّ لَهَا شُمُّ العُرُوشِ، وَتُهْدَمُ ولعلة ُ الحقّ الغضوضِ لها صدى ً وَدَمْدَمَة ُ الحَربِ الضَّروسِ لَهَا فمُ إذَا التَفَّ حَوْلَ الحقِّ قَوْمٌ فَإنّهُ يُصَرِّمُ … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

يا قلبُ! كم فيكَ من دُنْيا محجَّبة ٍ

يا قلبُ! كم فيكَ من دُنْيا محجَّبة ٍ كأنَّها، حين يبدو فجرُها «إرَمُ» يا قلبُ! كم فيكَ من كونٍ، قد اتقدَتْ فيه الشُّموسُ وعاشتْ فَوقُه الأممُ يا قلبُ! كمْ فيكَ من أفقٍ تُنَمِّقْهُ كواكبٌ تتجلَّى ، ثُمَّ تَنعِدمُ يا قلبُ! … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

هَهُنا في خمائل الغابِ، تَحْت الزَّا

هَهُنا في خمائل الغابِ، تَحْت الزَّا ن والسِّنديانِ، والزْيتونِ أنتِ أْشهى منَ الحياة ِ وأبْهى من جمالِ الطَّبيعة ِ الميمونِ ما أرقَّ الشّبابَ، في جسمكِ الغضِّ وفي جيدكِ البَديعِ، الثَّمينِ! وأدقّ الجمالَ في طرفِك السَّاهي، وفي ثغرِكِ الجميلِ، الحَزين! وألذَّ … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

ما كنتُ أحْسَبُ بعدَ موتَك يا أبي

ما كنتُ أحْسَبُ بعدَ موتَك يا أبي ومشاعري عمياء بأحزانِ- أني سأظمأُ للحياة ِ، وأحتسي مِنْ نهْرها المتوهِّجِ النّشوانِ وأعودُ للدُّنيا بقلبٍ خَافقٍ للحبِّ، والأفراحِ، والألحانِ ولكلِّ ما في الكونِ من صُوَرِ المنى وغرائبِ الأهُواء والأشجانِ حتى تحرّكتِ السّنون، وأقبلتْ … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

ياربَّة َ الشّعرِ والأحلامِ، غنِّيتي

ياربَّة َ الشّعرِ والأحلامِ، غنِّيتي فقد سئمت وجومَ الكَوْنِن من حينِ إن اللَّيالي اللَّواتي ضمَّختْ كَبِدي بالسِّحْر أضْحتْ مع الأيَّامِ ترميني ناخت بنفسي مآسيها، وما وجدتْ قلباً عطوفاً يُسَلِّيها، فَعزِّيني وَهَدّ مِنْ خَلَدِي نَوْحٌ، تُرَجِّعُه بَلوى الحياة ِ، وأحزانُ المساكينِ … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

إن هذه الحياة َ قيثارة ُ الله،

إن هذه الحياة َ قيثارة ُ الله، وَأَهْلُ الحَيَاة ِ مِثْلُ اللُّحُونِ نَغَمٌ يَسْتَبي المشاعر كالسحرِ، وصوتٌ يُخلُّ بالتَّلحينِ

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق