الأرشيف الشهري: يناير 2011

كنَّا كزوجي طائِرِ، في دوحة الحُبّ الأَمينْ

كنَّا كزوجي طائِرِ، في دوحة الحُبّ الأَمينْ

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

غَنَّاهْ الأَمْسُ، وأَطْرَبَهُ

غَنَّاهْ الأَمْسُ، وأَطْرَبَهُ وشجاه اليومُ، فما غدُهُ؟ قَدْ كان له قلبٌ، كالطِّفْلِ، يدُ الأحلامِ تُهَدْهِدُهُ مُذْ كان له مَلَكُ في الكون جميلُ الطَلعَة ، يعبدُه في جَوْفِ اللَّيلِ، يُنَاجيهِ وَأَمَامَ الفَجْرِ، يُمَجِّدُهُ وعلى الهضباتِ، يغنِّيه آيات الحبّ، ويُنشدُهُ تَمْشي في … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

لا ينهضُ الشعبُ إلاَّ حينَ يدفعهُ

لا ينهضُ الشعبُ إلاَّ حينَ يدفعهُ عَزْمُ الحياة ِ، إذا ما استيقظتْ فيهِ والحَبُّ يخترقُ الغَبْراءَ، مُنْدفعاً إلى السماء، إذا هبَّتْ تُناديهِ والقيدُ يأَلَفُهُ الأمواتُ، ما لَبِثوا أمَّا الحيَاة ُ فيُبْلها وتُبْليهِ

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

يا إلهَ الوجودِ! هذي جراحٌ

يا إلهَ الوجودِ! هذي جراحٌ في فؤادي، تشْكو إليْك الدّواهي هذه زفرة ٌ يُصعِّدها الهمُّ إلى مَسْمَعِ الفَضَاء السَّاهي فلقد جرّعني صوتُ الظّلام هَذِهِ مُهْجَة ُ الشَّقَاءِ تُنَاجيكَ فهلْ أنتَ سامعٌ يا إلهي؟ أنتَ أنزلتني إل ظلمة ِ الأرض وقد … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

شعري نُفَاثة صدري

شعري نُفَاثة صدري إنْ جَاشَ فِيه شُعوري لولاه ما أنجاب عنّي غَيْمُ الحياة ِ الخطيرِ ولا وجدتَ أكتئابي ولا وجدت سروري بِهِ تَراني حزيناً أبكي بدمعٍ غزيرِ به تراني طروباً أجرّ ذيلَ خُبوري لا أنظمُ الشعرَ أرجو به رضاءَ الأمير … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

إنَّ الحياة َ صِراعٌ

إنَّ الحياة َ صِراعٌ فيها الضّعيفُ يُداسْ ما فَازَ في ماضِغيها إلا شديدُ المراسْ للخِبِّ فيها شجونٌ فَكُنْ فتى الإحتراسْ الكونُ كونُ شفاءٍ الكونُ كونُ التباسْ الكونُ كونُ اختلاقٍ وضجّة ٌ واختلاسْ السرور، والابتئاسْ بين النوائبِ بونٌ للنّاس فيه مزايا … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق

قد سكرنا بحبنا واكتفَيْنا

قد سكرنا بحبنا واكتفَيْنا يا مديرَ الكؤوس فاصرفْ كؤوسَكْ واسكبِ الخمرَ للعَصَافيرِ والنَّحْلِ وَخَلِّ الثَّرى يَضُمُّ عروسَكْ مالنا والكؤوس، نطلبُ منها نشوة ً والغَرامُ سِحْرٌ وسُكْرُ! خَلِّنا منكَ، فَالرّبيعُ لنا ساقٍ وهذا الفضاءُ كاسٌ وخمرُ! نحن نحيا كالطّيرِ، في الأفُق … أكمل قراءة التدوينة

كُتب في أبو القاسم الشابي | إرسال التعليق